الإثنين , 15 أغسطس 2022
جديدنا
المقال الافتتاحي للدكتور جاكوب روي رئيس مؤسسة الزهايمر العالمية في تقرير المؤسسة 2012
دكتور جاكوب راي

المقال الافتتاحي للدكتور جاكوب روي رئيس مؤسسة الزهايمر العالمية في تقرير المؤسسة 2012

قمنا في مشروع التوعية بمرض الزهايمر بترجمة مقال الدكتور جاكوب روي رئيس مؤسسة الزهايمر العالمية وذلك لما تضمنه من رؤية شاملة لوضع مصابي الزهايمر حول العالم

أعراض الزهايمر ينظر إليها بشكل مختلف في مختلف بقاع العالم، هذا يتضمن اعتبار الزهايمر جزء طبيعي من التقدم بالعمر، المرض العقلي، شيء غيبي مرتبط لشيء خارق للطبيعة أو اعتقاد ديني وأيضا مرض لا رجعة فيه يصيب الدماغ.

من المهم جداً أن يكون هناك وعي عام وإدراك لتقليل الآثار المرتبطة بالزهايمر. وهذا يحصل فقط مع التطوير المنظم وتنفيذ حملات سياسية وعامة لدعم التغير الاجتماعي تجاه تقبل وانخراط المصابين بمرض الزهايمر.

المستويات المنخفضة من الإدراك حول الزهايمر تؤدي للعديد من حالات سوء الفهم وبالتالي تؤدي إلى استمرار هذا الأمر المؤسف والسائد في الكثير من البلدان على مختلف المستويات.

مرضى الزهايمر في الأغلب معزولين أو مخفيين وذلك بسبب احتمالية ردود الأفعال السلبية من الجيران والأقارب لسلوكياتهم وحالتهم النفسية.

الاعتقاد بأنه لا يوجد شيء يمكن تقديمه لمساعدة مصابي الزهايمر بالأغلب يؤدي لليأس والإحباط.

الإجراء العاجل مطلوب لتحسين مستوى الإدراك لمرض الزهايمر وتخفيف هذه الحالة من سوء الفهم، ولهذا قامت مؤسسة الزهايمر العالمية بإعداد تقرير لتوضيح سوء الفهم متزامنة مع شهر الزهايمر العالمي 2012.

التغلب على هذه الحالة السلبية من سوء الفهم سيساعد بشكل قوي من تحقيق رؤية مؤسسة الزهايمر العالمية وتحسين جودة الحياة للمصابين بالزهايمر والقائمين على رعايتهم

الدكتور جاكوب روي كورياكوز

رئيس مؤسسة الزهايمر العالمية 

3887 اجمالي المشاهدات 2 المشاهدات اليوم

Originally posted 2014-08-14 08:00:13.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

مشروع التوعية بمرض الزهايمر