الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022
جديدنا
عقاقير ( حبوب الشباب ) تهدف إلى معالجة أضرار الزهايمر والخرف
عقاقير علاج

عقاقير ( حبوب الشباب ) تهدف إلى معالجة أضرار الزهايمر والخرف

لندن ـ كاتيا حداد

كشف العلماء أن حبوب الشباب تهدف إلى دحض الأضرار التي سببها الخرف وغيرها من الأمراض المرتبطة بالتقدم في السن يمكن أن تخضع للتجارب على الإنسان في غضون سنتين,

وتستند حبوب الشباب الجديدة على مزيج من ثلاثين فيتامين والمعادن، وستتخذ كمكمل غذائي, ويوضح العلماء أن الاختبارات لا زالت في صيغة مبكرة، والتي تحتوي على المكونات الشائعة مثل الفيتامينات B،C و D، وحامض الفوليك، ومستخلص الشاي الأخضر، زيت كبد سمك القد, وكانوا يعتقدون ان ذلك يمكن أن يبطئ يوما ما من تقدم الأمراض العصبية الكارثية مثل الزهايمر والشلل الرعاش.

وأظهرت سلسلة من الدراسات التي نشرت على مدى العقد الماضي ونصف فوائدها على الفئران, وفي أحدث دراسة، استخدمت فئران عانت من فقدان أكثر من نصف خلايا المخ، مما يؤثر بشدة على مناطق متعددة من المخ لسنة واحدة من العمر، وهو ما يعادل في البشر مرض الزهايمر المتأخر, ولكن بعد تغذيتها الحبوب على قطع صغيرة من الخبز كل يوم على مدى عدة أشهر، كان هناك تحسنا ملحوظا، ومع مرور الوقت، تم القضاء على الخسارة الفادحة لخلايا المخ كليا، وألغى التدهور المعرفي, بالإضافة إلى النظر في العلامات الرئيسية للشيخوخة، كما عززت الحبوب رؤية الحيوانات والتوازن والنشاط الحركي، حتى أنها تحسن حاسة الشم.

ويأمل العلماء أن مزيج المواد المغذية قد يمنع أو حتى يعكس فقدان الخلايا العصبية للمرضى، ووقف الظروف الكارثية مثل مرض الزهايمر، والأمراض العصبية الحركية والشلل الرعاش, وقالت بروفسور جنيفر ليمون، من جامعة ماكماستر في هاملتون في أونتاريو، والمؤلفة الرئيسية للدراسة: “إن النتائج مثيرة، وأملنا أن هذا المكمل يمكن أن يعوض بعض الأمراض الخطيرة جدا وبالتالي تحسين نوعية الحياة”, وتكمن الفكرة في أن المكملات الغذائية قد تكون قادرة على درء الشيخوخة من خلال تحويل كافة المكونات المتوفرة عادة في المحلات التجارية إلى حبة واحدة تحتوي على كل هذا.

وقالت بروفيسور ليمون: “تشير الأبحاث إلى إن هناك إمكانات هائلة مع هذا المكمل لمساعدة الناس الذين يعانون من بعض الأمراض العصبية الكارثية، ونحن نعلم هذا لأن الفئران التي تعاني من نفس آليات الخلية الأساسية التي تساهم في الانحطاط العصبي كما يفعل البشر، ففي الواقع هناك قاسم مشترك بيننا جميعا “, وبحلول الوقت الفئران العادية التي تصل إلى 22 شهرا من العمر، أي ما يعادل 70 أو 80 في عمر الإنسان، فإنها تشهد انخفاضا بنسبة 50% في الحركة وتصبح حدباء، كما يحدث التهاب المفاصل, وفي دراسة سابقة، قامت الفئران وتحركت في أقفاصها بعد تناول المكملات كما لو كانت لا تزال مراهقة، أو على الأقل 20 عامًا، بدلا من أن تكون واهنة وكبيرة في السن.

2869 اجمالي المشاهدات 2 المشاهدات اليوم

Originally posted 2016-06-06 09:57:32.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

مشروع التوعية بمرض الزهايمر