الثلاثاء , 9 أغسطس 2022
جديدنا
فحص طبي جديد عن طريق الماسح الضوئي وهو ” قفزة عملاقة ” في الكفاح ضد مرض الزهايمر
مرض الزهايمر

فحص طبي جديد عن طريق الماسح الضوئي وهو ” قفزة عملاقة ” في الكفاح ضد مرض الزهايمر

ترجمة المشروع من الدايلي اكسبرس) اختبار جديد لتدارك الزهايمر قبل ظهور أعراضه من 10 سنوات من وقوعه وقد أشيد بأنها “خطوة عملاقة ” في المعركة ضد تحقق هذه الحالة القاتلة.

تمكن علماء عبر المسح الضوئي ” غير الغازية ” للكشف عن التغيرات البيولوجية الأولى في الدماغ التي تؤدي في النهاية إلى المرض.

وهذا الانجاز يمكن أن يؤدي إلى نجاة الملايين من الناس من خلال خضوعهم للعلاج الوقائي الذي يسمح للأطباء لتلافي أضرار قد لا يمكن معالجتها فيما بعد .

الاختبار باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي عبارة عن مسح يعمل عن طريق اكتشاف السموم الأولى التي تتجمع على الدماغ ، ويعتقد أن تثير المرض بالشلل.

قال الباحث في علم الأعصاب ويليام كلاين : “لدينا طريقة جديدة للتصوير الدماغ التي يمكن الكشف عن السم الذي يؤدي إلى مرض الزهايمر. ”

” نحن نتوقع أن استخدام هذه الأداة للكشف عن هذا المرض في وقت مبكر و للمساعدة في تحديد الأدوية التي يمكن القضاء عليها بشكل فعال وتحسين الصحة. ”

باستخدام الماسح الضوئي التصوير بالرنين المغناطيسي التي أجريت على الفئران ، لاحظ علماء أمريكيون وجود أجسام أسفل اللبنات كيميائية تسمى الأوليغومرات اميلويد التي يعتقد أنها تؤدي إلى اللويحات المنهكة المرتبطة بمرض الزهايمر. و وجد الباحثون ظهور المناطق المتضررة كبقع داكنة أثناء الفحص كما بدأ مجموعات الاميلود.

و في مزيد من الاختبارات اكتشف العلماء أيضا أن اللبنات المكتشفة موجودة بشرائح من الأنسجة البشرية ، التي تبرع بها الناس الذين لقوا حتفهم مع مرض الزهايمر .

العلاج التقليدي يميل لإظهار تراكم اللويحات – التي تحدث في مرحلة من مرض الزهايمر ولكن حينها سيكون التدخل متأخرا جدا .

ولكن كما بالكشف عن تقنية جديدة و تسبق تكون اللويحات أي قبل وقوع تلف في خلايا المخ وبالتالي اختراقها حيث يمكن رصدها و تشخيصها قبل فترة طويلة من ظهور الأعراض النموذجية.

فضلا عن السماح للعلماء و الأطباء لتدارك الأمر في وقت مبكر، حيث يمكن التحقق من الإصابة والمعالجة التي سيكون لها تأثير إيجابي على الذاكرة.

وتشير الأدلة في الوقت المبكر أن العملية تساعد على ربط السموم ، وبالتالي تمنعهم من التسبب في مزيد من الضرر في الدماغ، و يمكن حتى أن تستخدم كممهد للعلاج.

العلماء والمهندسين من جامعة نورث وسترن في إيفانستون ، أمريكا ، بقيادة البروفيسور كلاين والبروفيسور فيناياك درافيد ، نفذوا البحث.

وقال البروفيسور درافيد : ” إن التصوير بنظام MRI غير الغازية التي كشفت وجود الاميلويد بيتا الأوليغومرات هو خطوة عملاقة إلى الأمام نحو تشخيص هذا المرض الموهن في بداية ظهوره “.

ورحب تيم باري ، رئيس الاتصالات في أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة ، بهذا الانجاز لكنه دعا إلى المزيد من البحث في هذه القضية الحيوية.

وقال: ” إن البحوث في الكشف عن التغيرات الأولية في علم الأحياء الدماغي أمر ضروري ، حتى يتمكن الناس المتضررين من الحصول على التشخيص في الوقت المناسب ، ولكن أيضا لمساعدة العلماء يجب أن تشمل الأشخاص المناسبين في التجارب السريرية لايجاد علاجات جديدة و تتبع التقدم المحرز على نحو فعال.

“هذه الدراسة الجديدة التي جربت على الفئران تحدد مسار احتمال الاصابة نحو أداة للكشف عن مرض الزهايمر في وقت مبكر ، ولكن نحن بحاجة إلى أن نرى دليلا حول كيفية ارتباط هذا الأسلوب بأعراض التقدم قبل الاستنتاجات التي يمكن استخلاصها حول استخدامها مع البشر.

“الاستثمار في هذا النوع من البحوث أمر ضروري إذا سعينا للمساعدة على تطوير والوصول إلى علاجات جديدة . ”

وقال ديفيد بيل، وهو ممرض رائد في مشاكل الخرف بالمملكة المتحدة : ” إن تسليط الضوء على بداية المرض في وقت مبكر أساسي له تأثير في تخفيض الأثر الذي يهدد حياة الناس .

وقال: ” التشخيص المبكر هو جيد لمقدمي الرعاية الأسرية لأنه يساعدهم على التخطيط للمستقبل .

” ويمكن أن يكون حقا مؤلم للمصابين و أسرهم عندما تظهر الأعراض، و أشياء مثل التخبط ، ونسيان الأسماء و فقدان الوظيفة المعرفية وكل هذا يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب.”

يمكن للتغيرات تبدأ منذ 10 سنوات قبل أن نرى علامات حقيقية من مرض الزهايمر تظهر.

” وهذا يمكن أن يؤدي إلى أن الناس تفقد وظائفهم وكذلك العلاقات مع الأصدقاء والعائلة تصبح متوترة وبلا سيطرة مع العلم أن هذا المرض هو السبب.

” على الرغم من أن تشخيص مرض الزهايمر أمر صعب ، وأحيانا يمكن أن نساعد فقط لوضع تعريف بالأعراض، لذلك أي وقت مضى عندما كانت هناك شكوك لأمور خاطئة، كان ينبغي أن تكون الدورة الأولى من العمل للذهاب ورؤية الطبيب.”

هذا سيسمح لتشخيص رسمي و العلاج واستحضار الدواء المناسب .

وقال “هناك مجموعة من الأشياء الأخرى مما يمكن أن تؤدي إلى أعراض مشابهة مثل نقص فيتامين ، ومشاكل الغدة الدرقية والقلق ، ولذلك فمن المهم أن نصل إلى السبب الجذري و تحال إلى خدمات الذاكرة إذا لزم الأمر.

“إن المخدرات الموجودة قد تساعد معظم الناس. لكن لا يمكنك وقف تقدم مرض الزهايمر ومجرد نسعى للتقليل من الأعراض.

واضاف “انه من الممكن أن نساعد في تحسين الذاكرة والحد من تأثيره على أشياء مثل التركيز ”

هناك أربعة أدوية مرخصة لعلاج مرض الزهايمر . دونيبيزيل ( عقار آريسبت ) ، ريفاستيجمين ( اكسيلون ) ، galantamine ( ريمينيل ) و ميمانتين ( Ebixa أو Axura ) .

مرض الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعا من الخرف و يؤثر على قرابة 500،000 شخص في المملكة المتحدة.

نحو خمسة في المائة من هذه لها بداية مبكرة للزهايمر ، الذي يؤثر على الناس تحت 65 سنة.

أصيب أكثر من 830،000 شخص في المملكة المتحدة بالخرف ويعني هذا أن واحد من كل ثلاثة أشخاص فوق سن 65 سوف يموت مع الاصابة بالزهايمر ولكن من المتوقع أن يرتفع إلى 7 مليون بحلول عام 2050م .

كلف الزهايمر خسائر باقتصاد المملكة المتحدة 23.6 بليون جنيه استرليني كل عام، مع 12.7 بليون جنيه استرليني تمثل مصاريف الخدمة والرعاية الغير مدفوعة.

 http://www.express.co.uk/news/uk/548618/New-medical-screening-test-is-a-giant-leap-in-the-fight-against-Alzheimers

3431 اجمالي المشاهدات 2 المشاهدات اليوم

Originally posted 2015-02-05 09:58:50.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

مشروع التوعية بمرض الزهايمر