الأحد , 27 نوفمبر 2022
جديدنا
ما هي خطورة مضادّات التعرّق؟
مضاد التعرق

ما هي خطورة مضادّات التعرّق؟

أملاح الألومنيوم، الفثالات، كبريتات لوريث الصوديوم، البارابين والسيليكون، كلّها موادُّ تدخل في تركيبة أهمّ مستحضرات العناية بالبشرة والجسم، لكنّها أصبحت تقلقنا وتدفع عدداً متزايداً من المختبرات إلى التوقّف عن استخدامها في تركيباتها. هل تلك المخاوف صحيحة أم خاطئة؟ نبدأ اليوم مع أملاح الألومنيوم.

ما هي هذه المادّة؟
من مشتقّات الألومنيوم.

في أيّ مستحضر تجميلٍ تستخدم؟
في مضادّات التعرّق، أيْ مزيلات الرائحة التي تمنع الرطوبة الناجمة عن التعرّق، وهي تختلف عن مزيلات الرائحة التقليديّة التي لا تحتوي سوى على عناصر مكافحة البكتيريا، لكبح الروائح الكريهة.

ما دورها؟
عندما تطبّقين المستحضر على منطقة معيّنة من بشرتكِ، تعمل أملاح الألومنيوم على تقليص قطر المسامّ بشكلٍ مؤقّت، ما يؤدّي إلى نقص الإفرازات ومنع تشكّل بقع التعرّق على الملابس.

هل هي بالفعل خطيرة؟
تُتّهم أملاح الألومنيوم، منذ أكثر من 20 عاماً، بأنّها تسبّب تسمّم الأعصاب وتؤدّي إلى الإصابة بمرضيّ الزهايمر والسرطان، ولكن لم يتمّ إثبات ذلك علميّاً حتى اليوم. في العام 2011، أفادت الوكالة الفرنسيّة لسلامة الأدوية والمنتجات الصحيّة (ANSM) أنّ “التعرّض للألومنيوم عن طريق الجلد لا يشكّل أيّ خطر سرطانيّ”. المشكلة الوحيدة هي في حال إصابة البشرة بجرحِ ما لأنّ ذلك يزيد عمليّة تغلغل أملاح الألومنيوم في الجلد. في هذه الحالة، لا شيء مثبت أيضاً ولكن من الضروريّ توخّي الحذر. توصي الوكالة أيضاً بأنّ نسبة الألومنيوم في مزيلات الرائحة لا ينبغي أن تتجاوز 0.6%. في الواقع، يحتوي مزيل الرائحة الأكثر فعاليّة على نسبة ألومنيوم عالية قد تصل أحياناً إلى 5%، من دون أن يذكر ذلك في قائمة المكوّنات.

بمَ يمكن استبدالها؟
حتى الآن، لم يتمّ اكتشاف مادّة أخرى أكثر فعاليّة في كبح فرط التعرّق. ماذا عن حجر الشب؟ قد تبدو هذه المادّة أكثر طبيعيّة ولكنّها تحتوي أيضاً على الألومنيوم

2565 اجمالي المشاهدات 2 المشاهدات اليوم

Originally posted 2015-06-02 15:48:53.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

مشروع التوعية بمرض الزهايمر